الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحب الحقيقي ... الكلمة المفقودة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وردة
فارس(ة) محترف
فارس(ة) محترف
avatar

عدد الرسائل : 1161
العمر : 32
السٌّمعَة : 0
نقاط : -3
تاريخ التسجيل : 18/06/2008

مُساهمةموضوع: الحب الحقيقي ... الكلمة المفقودة   2008-08-07, 10:33 pm


الحب الحقيقي والكلمة المفقودة


( ما هو الحب )


أ . تحسين يحيى أبو عاصي


فلسطين


هل ممكن أننصنع من الحب ثورة ، تواجه الجلاد في زمن التخلف والفساد ، فتتحطم جميع القيودوالأصفاد ، وتهدم كل الأسوار والأحقاد ؟
الحب نهر لا يعرف معانيه إلا من كانعطشانا لمعاني الإنسانية والخير والصفاء والحرية والأمن , وهو بحر يرتشف منه كل ظمآنلمعاني الانتماء والعطاء والبذل والتضحية ، وليس الحب هو الحب الأناني العذري الضيق في لحظته النفعية ، ولا هو حب اللحظة الضائعة في زمن العجز المتخلف ،t الحب هو القلب والروح والوجدان قبل العقل واللسان والبنان ، الحب هو كسر القهرومحاربة الظلم ودعوة عطف وحنان ، على ملايين الأرض المعذبة في كل مكان ، الحب هوعين الوجود الأبدي الظاهر والباطن في عالمي المُلك والملكوت ، الحب هو حبل الوصلوالوداد بيني وبينك من أقصى الأرض لأقصاها ، تحطمت أمامه الموانع والحواجز

والحدود، الحب هو إحساسك العملي المرهف بجيوش الجوعى في السودان وكشمير وفلسطين والعراق ،الحب هو تلاشي الحقد الديني الأعمى ،
الحب هو أن نرسمَلوحةً تزهو فيها خطوطُ الأمل والخير لكل الناس، بالحب نستطيع أن نغير العالم..
أجل،قد يقول قائلٌ بأن هذا من قبيل الخيال أو أنه حديث الضعفاء، أو مرسى الذين مازالوايحلمون بزمن الزنبق والنعناع، الذي لن يعود برأيهم، أو أنه حديثُ التائهين بدروبِالحلم، وما علموا بأن التيهَ هنا هو عَوْدٌ مخضرٌّ يعرف ملامح طريقه، هو مركبُالباحثين عن وطنٍ للأمن والأمان، عن وطنٍ تكون فيه القلوب كلُّها قلبا واحدالا يتحمّل عذابَ طفل ولا امرأة، ولا عذابَ شيخ ولا مكروب..الحبُّ أكبرُ من أن يحدَّهشيء أو تحددّه معالم بعينها، الحبُّ هو الدين، والوطن..الحبّ هو الأم والأب والأخوةفي الله..الحبّ هو الإنسان..هو السلام، هو الأرض، هو الأمن، هو الحلم، هو الغدالمشرق بالرغم من كل الظلمة التي تجمعُ كل يومٍ قبائلها لتغزو كل بقعة خضراءآمنة..الحبُّ هو العطاء ..هو الصفح حتى عمّن ظلمك، حتّى عمّن طعنك أو رمقكبوخزة..حتّى عمن يبخل عليكَ بمشاعره أو ببسمةٍ صغرى..الحبّ هو لمسة ٌحانية على رأسطفل يتيم، تروي غليل عطشه للحنان، الحبُّ هو حمامةٌ بيضاء تهدي هديلها كل صباحٍللبؤساء، للمعذّبين، لكل من صارت له الدمعةُ شرابا مُرّا يرتشفه كلما زارَ حزنٌأعزلُ عقاربَ ساعته..الحبُّ هو بسمةٌ تنثرها هنا وهناك، دون أن تذكر لمن أهديتَها،حتى لا تجرح إحساس أحد...الحبُّ هو دارٌ يؤُمُّها المشتاقونَ للَمِّ شعثِ أحلامهمالتي اغتيلتْ أو التي سُرِقَتْ في زمنٍ لا يتقن لغةَ الورد..الحبُّ هو السكينة، هوشمس الأمل التي يرجوها كلُّ منْ نزفتْ روحه، وأُهرِقَتْ كل دموعه، حزناً على توائمروحه بفلسطين والعراق، وببقاع العالم المعذّبة، وهم يرشفون كلّ يوم، بل كلّ لحظةوحين، جِرارَ العذاب والمعاناة والأسر، وبالرغم من ذلك هم يصبرون، وينقشونَ ثقتهمبالله على قلوبهم المفعمة بالإيمان والعزيمة والتصميم، ويحفرون على أرواحهم بسمةَالثقة بالغد: "كلّ شيء سوفَ يكون جميلا بإذن الله"، هكذا يغنّون، وبهذا يترنّمون،وكلما سقط منهم واحدٌ يبتسمون، لأنهم يعلمون أنه ماضٍ إلى لقاء الرحمن، والمسكُيحفُّه، ورضا الرحمن يحرسه من كل جانب..يبتسمون، لأنهم يعلمون أن الحبّ َالذيألَّفَ بين قلوبهم: حبَّ الله وحبَّ الأرض، وحبَّ بعضهم البعض، سيُثْمِرُ بساتين منالعنب والورد والسلام والحرية، وسيقطفون جناها حين يشاء الرحمن..الحبُّ هو سلاحُهم،هو الغِمْدُ الذي يستلُّونَ منه قلوبهم الصغيرة فرَحاً، الكبيرة حزنا ومسؤوليةوكرامـة..الحبُّ لهم شمسٌ ينتظرون طلوعها بين الفينة والأخرى وهم مؤمنون بأنهاستشرقُ يوما...لأن الإيمان يفعل بالنفس كما يفعل الغيثُ بالأرض الكريمة، وفلسطينوالعراق وكل البلاد المعذّبة قلبٌ واحد، وأرضٌ كريمة وحّدَها الجرح ووحَّدَهاالإيمان ووحّدَها الحبّ ..فكيف بعد هذا كله، يقولون بأنّ الحبّ هو حديثُالضعفاء؟؟؟؟!!!!
قدْ تكفكف وردةٌ واحدةٌ آلامَ الكون كله..وردةٌ واحدةٌ يمكنهاأن تكونَ سلاحا ضدّ أزمنةِ الرماد..
الحب هو الرحيق الفيّاح يشم رائحته كل من يبحث عن فجر يلامس قلبه إشراقة نور خيوط الشمس....
الحب رسالةُ مسؤوليةٍ، فهل نستطيع أن نقومَبها جميعنا على الوجه الأكمل؟..لكنْ ينبغي أولا أن نكون كلنا يداً واحدة وقلباًواحدا ووطنا واحدا لاتفرقُه الأهواء..ولتكنْ "رسالةَ ورد" إلى العالــم الغارقِ فيسباته...
ولا يضيرُ القلةَ منا إذا بدأتْ حتى وإن اعترضها الليل رافضا..فأولُالغيث قطر...والنصرُ مع الصبر...
الحب باقة ورد ومطر فقدمها يا أخي ولا تبخل بها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمـ الله ـة
~~~~~~~~~~~~~
~~~~~~~~~~~~~
avatar

عدد الرسائل : 834
العمر : 43
الدولة :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 12/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: الحب الحقيقي ... الكلمة المفقودة   2008-08-11, 12:57 am

كلماتنا فى الحُب تقتُل حُبنا إن الحروف تموت حينا تُقالُ
الحُب ليس روايه شرقيه بختامها بتزوج الابطال
لكنهُ الإبحار دون سفينةُ وشعورنا أن الوصول محال
هو أن تظل على الأصابع رعشة وعلى الشفاة المُطبقات سؤال
هو جدول الاحزان فى اعماقنا تنمو كروم حوله وغلال
هو هذه الأزمات تسحقنا معاً فنموت نحنُ وتظهر الأمالُ
هو أن نثور لأى شئ تافهٍ هو يأسُنا هو شكُنا القتال
هو هذه الكف التى تغتالُنا ونُقبِل الكفَ التى تغتالُ

_________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وردة
فارس(ة) محترف
فارس(ة) محترف
avatar

عدد الرسائل : 1161
العمر : 32
السٌّمعَة : 0
نقاط : -3
تاريخ التسجيل : 18/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحب الحقيقي ... الكلمة المفقودة   2008-08-12, 4:01 pm

الحب سيبقى دون تفسير ودون تحديده بحدوده الستة فجهاته اللانهائية ترفض الانحصار داخل جدران قوالبنا الحدودة ، الروح والجسد والخيال المرتبط بهما الحب كالما نشربه ولا نحاول أن نضع له تعريفا وهو أيضا كالهواء لم يفكر أحد بتعريفه ، وهو كالطين الذي صنعنا منه فهل وجد احد يوما أحدا يعرف الطين لذا الحب حياة نعيشه ولا نفكر بتحجيمه ضمن مقولاتنا ولا أبعادنا ،
الحب نعمة ، وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها الحب نعمة تعز عن الإحصاء والتحديد والتعريف....
مـ الله ـة ،مرورك ثاج فوق راسي و دائما انتظره فلا تحرمني،
لك حبي ،ووردتي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحب الحقيقي ... الكلمة المفقودة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الفرسان :: اسرة الفرسان الثقافية :: الثقافة العامة-
انتقل الى: