الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشاعر الكبير كامل الشناوي الجزء الاول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رعد الجـريح
فارس(ة) جديد
avatar

عدد الرسائل : 7
الدولة :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 31/05/2008

مُساهمةموضوع: الشاعر الكبير كامل الشناوي الجزء الاول   2008-06-04, 6:34 pm

الفنان الكبير والأديب الراحل كامل الشناوي قرأت هذا المقال عنه وأردت أن أشارك به للسادة أعضاء المنتدى

إليكم المقال
افتتح الأستاذ محمد حسنين هيكل احدى حلقاته من سلسلة تجربة حياة بقراءة مقتطفات من مقال سياسي، نافذ الرؤية بأسلوب أدبى أخاذ للكاتب الراحل كامل الشناوى بعنوان أين الرجل؟، طالعه القراء فى جريدة الأخبار صباح يوم 22 يوليو عام 1952، وكان يجسد احساساً مرهفاً ب اللحظة، ونبؤة كاملة بالثورة، التى تحققت فى أمسية نفس اليوم وسطعت على الدنيا صباح اليوم التالي!.
وكامل الشناوى صحفى شهير وشاعر قدير لكنه إنسان استثنائي.
وقد أثر بوضوح وبقسمات وملامح خاصة فى الحياة الثقافية والسياسية، وفى الأجيال التى عاصرها حتى رحيله فى منتصف عقد الستينيات الماضى عن 55 عاماً، والحق أنه من الشخصيات التى يجدر أن يتعرف عليها الجيل الجديد تعرفاً كافياً، ومع أن ما نُشر له كسطور بين دفتى كتاب قليل بل نادر، إلا أن مقالاته وما كتبه فى الصحف مع الأسف لم تجمع. كما أن ما كتب عنه فى الصحف كثير وبعضه بالغ الأهمية وهو مع الأسف أيضا لم يجمع!.
وأفضل ما صدر عنه حتى الآن كتاب حول سيرته للكاتب يوسف الشريف أتم الله عليه الصحة والشفاء وقد سبق أن تحدث الأستاذ هيكل عن صديقه الحميم كامل الشناوى فى ذكراه أكثر من مرة، وهو يثبت بحديثه دائماً أنه كم يعتد بقيمته وقدره، ومن منطلق موضوعى وليس فحسب بمشاعر الصداقة والرفقة الممتدة. وفى فاتحة حديث الخميس الماضى من أحاديث تجربة حياة الأسبوعية على قناة الجزيرة الفضائية والذى تنشره العربى اليوم يقول عنه:
كامل الشناوى صحفى كبير ومعروف بالطبع وهو أيضا شاعر، تتجلى موهبته و قدرته الرائعة.. على الإمساك بروح لحظة معينة أو تصوير مشهد معين، وفى قصائده كلها كانت هناك دائما هذه القدرة على الإمساك باللحظة. وعادة نقول إن الصورة هى تثبيت للحظة.. و إن الصورة أمسكت بموقف عند لحظة معينة، وقبضت عليه وأبقته للزمن وللتاريخ... كامل الشناوى كانت لديه هذه القدرة: فإنه بالكلمات يرسم صوراً لمواقف معينة.. وإن هذه الكلمات وهذه الصورة تبقى فيما بعد، والعودة إليها يمكن جداً أن تكشف ظلالاً، وزوايا، وأن تكشف أضواء مما كان فى لحظة بعينها.. استطاع بحس وروح الشاعر أن يمسك بها.
ويشير محمد حسنين هيكل إلى أنه فى ذلك المقال يوم 22 يوليو 1952 :كان كامل يشعر بفداحة الموقف السياسى وبتردى المواقف وسقوط الرجال!.
ويقول كامل الشناوى فى مقاله إن مصر تبحث عن رجال.. لكنها تبحث: بين طائفة من الساسة تجاوزوا مرحلة الرجولة... وعبثا نحاول أن نعيدهم إلى هذه المرحلة..!.
ويقول إن مصر اليوم تبحث.. عن رجال بحق... وتنقب عن رجل:
رجل يستطيع أن ينهض بالعبء، ويواجه المسئولية، ويقدس العدالة، ويفرض سيادة القانون... يعرف كيف يقول كلمته ويقف، وكيف يقول كلمته ويمشي.
وإذا كان محمد حسنين هيكل فى هذه الحلقة حول اليوم السابق مباشرة على الثورة 22 يوليو 1952 قرأ فقرات من مقال لكامل الشناوى وأبياتا من شعره، فإننى بمطعالتى لنصوصه.. أختار اليوم فى المتبقى من هذه السطور بضعة نماذج من عباراته وتعبيراته، التى كلما قرأتها ازددت إعجابًا بلماحيتها البالغة والبليغة.. وودت أن يشاركنى القراء تأملها وهى كثيرة وكان يقول فى حضور أصدقائه، الأكثر ويعبر عن النفاذ الجميل من الرؤى دون تسجيل على ورق.
وقد وجدت فى فاتحة حديث الأستاذ هيكل هذا الأسبوع خير مناسبة.. لوقفة فى هذه الزاوية تشير بالتقدير، والاعتداد، تجاه شخص هو نسيج وحده، وهو ظاهرة إنسانية مميزة، عرفتها بلادنا فى القرن العشرين.
يكتب كامل الشناوى مثلا:
الذين يحيون هم الذين يريدون، وليست الإرادة رغبة عابرة، ولكنها عمل دائم مستمر.
وأقرأ واختار لكامل الشناوى مثلا:
لا يكفى لكى تكون إنساناً أن تحدد لك اتجاهاً وتقف فيه، بل يجب أن تتحرك فى الاتجاه الذى تختاره، فالحركة هى الحياة.
واختار له مثلا:
إننى لست كثيباً من الرمل تبدده حفنة من الهواء، ولكنى جبل لا أبالى العاصفة، بل أحتفى بها، وأحتضنها، وبدلاً من أن تزمجر فى الفضاء أجعلها تغنى من خلال صخوري!.
واختار له أيضًا:
نحن الذين تدور رؤوسنا طول النهار والليل: نحتاج إلى لحظة تتوقف فيها الرؤوس عن الدوران. نحتاج إلى الإنطلاق فى الفضاء، والارتماء فى أحضان شارع، أو مطعم، أو أى مكان عام!.



كما أقرأ لكامل الشناوي:
عشت عمرى محباً، رحيماً، رءوفاً. الحب والرحمة والرأفة هى مقومات نفسى إذا هدمتها فقد هدمت نفسي. إنها حافزى فى كل تصرف، وهدفى من كل عمل.


الأديب الكبير كامل الشناوي تمتاز قصائده بنوع خاص من الشموخ والجمال السامي الرفيع المستوى ، والحقيقة أني في بداية متابعتي لهذا الأديب الكبير كان أغلب قصائده لا أفهمها كاملة ، حيث تحتوي على كلمات صعبة وتركيبات معقدة نسبيا ، فمثلا في قصيدة أنت قلبي التي لحنها الموسيقار الكبير الأستاذ عبد الوهاب ، وغناها العندليب في فيلم معبودة الجماهير فإن بها بعض الكلمات فعلا صعبة بالنسبة للعامة من أمثالي ولكن حين علمت معنى الكلمات أيقنت أنها الكلمات المناسبة في المكان المناسب ، وأنه لن تخرج من تحت قلم أحد سوى كامل الشناوي ، وحينها أدركت لماذا تركوا هذه القصيدة بالذات لعبد الوهاب لكي يلحنها حيث مدى صعوبتها وتعقيدها ..
ومن القصائد الاخرى الجميلة والخفيفة نوعا ما عن " أنت قلبي" أغنية حبيبها والتي أحفظها منذ كنت في الإعدادية لحبي لها وجمالها الكلي بداية من كامل الشناوي كاتبها ومحمد الموجي ملحنها ، وطبعا آداء العندليب الذي أبدع فيها ، ولذا فاسمحوا لي ان أعرضها هنا على أن تكون بداية لكل من يعرف قصيدة لهذا الأديب الكبير كامل الشناوي أن يعرضها لنا ولا يحرمنا من تراث هذا الهرم الفني الأدبي الثقافي الكبير ..

حبيبها
حبيبها .. لست وحدك
حبيبها أنا. . حبيبها أنا قبلك ! !
وربما جئت بـعدك
وربما كنت مثلك ! !
فلم تزل تلقاني
وتستبــيح خداعى
بلهفــة فى اللقاء
بــرجفة فى الوداع
بـــدمعة ليس فيها
كالدمع . . إلا البريق
برعشـة هى نبض
.. نبض بغير عروق
حبيبها ، وروت لى
ماكان منك ومنهم فهم كثير . . . ولكن
لا شىء نعرف عنهم
وعانقتنى ، وألقت
برأسها فوق كتفى
تباعدت وتـدانت
كإصبعين بكفى
ويحقر الحب قلبى
بالنار ، بالسكين
وهاتف يهتف بى
: حذار يامسكين
وسرت وحدى شريدًا
محطم الخطوات
تهزنى أنفـــاسى
تخيفنى لفتاتى
كهارب ليس يدرى
من أين ، أو أين يمضى ؟
شك ! ضباب ! حطام !
بعضى يمزق بعضى سألت عقلى فأصغى
وقال : لا ، لن تراهـــا
وقال قلبى : اراها
ولن تحب سواها
ما أنت ياقلب قل لى ؟
أأنت لعنة حبى ؟!
أأنت نقمة ربى ؟
إلى مـتى .. إلى متى
أنت قلبى ؟

والى لقاء ف الجزء الثاني لبعض قصائد هذا الكاتب العبقري

تحياتي واحترامي
اخوكم رعـ الجريح ـــد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمـ الله ـة
~~~~~~~~~~~~~
~~~~~~~~~~~~~
avatar

عدد الرسائل : 834
العمر : 44
الدولة :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 12/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير كامل الشناوي الجزء الاول   2008-06-04, 10:27 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

فعلااا كامل الشناوى شاعر رائع

اختيار موفق اخى للخوض فى بحور هذة الشخصية

واسمحلى اضافة قصيدة من تأليفاتة المبدعة

لست عــبداً

علامَ ياقلبُ نشكـو
نقض الحبيب عهودهُ ؟
دع الهوان وحطم
أغــلالهُ وقيودهُ
يافتنتى ، لست عبداً
ولا أطيق العبوده

. .
ملكتنى غير نفسٍ
على الخطوب جليده

. .
نفس من الكبر نشوى
وفى الهوى عربيده
يافتنتى ، أنت شعر
الله صاغ قصيده
وأنت فى الأذان لحن
وفى فمى تغريده
وأنت فى النــوم
طيفى الذى أخاف شروده
وأنت دنياى . . دنيا
من النعيم جديده
لكننى لى روح
كما عرفت - عنيده

. .
إباؤها لا يبالى العذاب
أن يستزيده
كونى الجحيم سعيراً

. .
فلن أكون وقوده


دمت بخير اخى

_________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وردة
فارس(ة) محترف
فارس(ة) محترف
avatar

عدد الرسائل : 1161
العمر : 33
السٌّمعَة : 0
نقاط : -3
تاريخ التسجيل : 18/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير كامل الشناوي الجزء الاول   2008-06-28, 11:11 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
رعد الجريح
يسلمك ربي
تمنياتي لك بالتوفيق
و بإنتظار المميز منك
لك مني اجمل تحية وباقة ورد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشاعر الكبير كامل الشناوي الجزء الاول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الفرسان :: اسرة الفرسان للشعر و الرويات :: الشعر والخواطر-
انتقل الى: