الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هــــــــل يكـــــــــــذب الشعراااااء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غادة الأشواك
فارس(ة) محترف
فارس(ة) محترف
avatar

عدد الرسائل : 864
الدولة :
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 12/08/2007

مُساهمةموضوع: هــــــــل يكـــــــــــذب الشعراااااء   2007-09-14, 2:10 am

سؤال يتردد كثيرا

هل يكذب الشعراء

جميعا عندما نجد خاطرة او قصائد شعريه

نسبح مع الشاعر ما بين امواج شعره ومابين صخور الكلمات

يصف اشخاص واشكال

فهل ندرك او نعلم مدى مصدقيه هذا الوصف

ام انه وصف من خيال الشاعر ليس له موجود فى الحياة الواقعيه

واحيانا نربط ما بين الاحالات التى يذكرها الشاعر والحاله النفسيه او العاطفيه التى نحن بها


وقد حاول كثير من البلاغيين ملاءمة البحث في هذا الموضوع مع ما ورد في القرآن

الكريم من الآيات التي تخص الشعر والشعراء بالإضافة إلى سورة الشعراء.

كما أنني لا أريد أن أخوض في تفاصيل هذا المبحث الذي كثر حوله المتجادلون

والمتناظرون بقدرما سأسعى إلى بسط فكرة جوابي الشخصي عن هذا السؤال الذي

جعلناه عنوانا لإدراجنا هذا.

ولإجابة توضيحية تقريبية أود أن أضرب مثالا واحدا من الشعر العربي. ويتعلق الأمر بشعر الغزل.

فمن المعروف أن هذا النوع من الشعر يمثل الحيز الأضخم من مجموع الشعر

العربي القديم.

فمعظم الشعراء لهم نصيبهم فيه سواء أكان قليلا أو كثيرا،

عميقا أو سطحيا، عفيفا طاهرا أو مفضوحا مكشوفا.


,,,,,,,,,, ترى أية امرأة يصفها الشاعر ...؟ ،,,,,,

وهل هي امرأة حقيقية لها نسخة مطابقة لأصل واقعي يحاكيه الشاعر بكلامه

وإيقاعاته، أم هي مجرد واحدة من بنات أفكاره ونسج خياله...؟

وفي العادة فإن الشعراء خصوصا والأدباء عموما عندما يتناولون العوالم المحيطة بهم كعوالم المرأة والأشخاص والطبيعة وغير ذلك من الموضوعات

فإنهم يسعون قبل كل شيء إلى خلق مسافة أخرى جديدة فاصلة بين تلك العوالم


والموضوعات الخارجية المنظورة وبين عوالمهم الداخلية الفسيحة المحجوبة غير

المنظورة.

ومن هنا تغدو عوالم الشاعر الداخلية أكثر رحابة وأكثر قدرة على استيعاب الموضوعات الخارجية مهما اتسع نطاقها ومداها،

فتصبح عوالم الشاعر هي المكتسِحة لكل شيء بدل أن تكون هي المكتسَحَة،

على عكس ما يتصور البعض ممن لا يملك القدرة على التغلغل في بحار الشعر العميقة.

وبعبارة أخرى أوضح فإن الشاعر عندما ينعت امرأة ما فإنه لا ينعت كائنا من لحم ودم ومن أوصاف وخصال،

وإنما هو ينعت ظلها القابع تحت شموس وأضواء عوالمه الخاصة.

ومن المعلوم أيضا أن ظل الإنسان يظل ملازما له ويكون امتداد له في السكون أو في الحركة،

ولكنه يختلف عنه لأنه يبقى بدون ملامح ولا لون ولا رائحة مهما بلغ صاحبه من الوسامة والوجاهة.

ولكن، لهذا الظل قدرة هائلة على التمدد والتشكل حسب مصادر الضوء وقوة

إشعاعه. ويعجز عن ذلك جسم الإنسان المحدود زمانا ومكانا.

وعلى هذا،

فلا أعتقد أن الشاعر يصف في شعره امرأة حقيقية ماثلة أمامه في الواقع الحقيقي الطبيعي، وإنما هو يصف أطيافها وظلالها المرتسمة في سماء مخيلته.

وبعبارة أخرى أوضح فإنه لا يصف المرأة كما هي في ذاتها وصفاتها،

وإنما كما يريدها أن تكون في خياله أو في أوهامه أوفي أحلامه أو حتى في هلاوسه.

فالنساء في دنيا الشعر غير النساء، إنهن بملامح الظل،

تماما كما النساء على شاشات السينما أو التلفاز.

حيث تغادر الممثلة ذاتها لتحل في ذات البطلة الافتراضية ...!!

فهل كانت مخيلة الشعراء أقدم دور العرض السينمائية الخيالية أو المواقع

الافتراضية...؟!.

فلأمر ما قالت العرب قديما، Question

في سياق قريب مما نحن بصدده :

sunny أعذب الشعر أكذبه sunny

، وفي سياق آخر قالت:

sunny أعذب الشعر أصدقه. sunny


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-forsan.googoolz.com/
كاره
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: هــــــــل يكـــــــــــذب الشعراااااء   2007-09-14, 7:03 pm

هل يكذب الشعراء؟؟
ما يمكن استحائه من التساؤل المطروح هل الشعر عبارة عن كلام مركب من أكاذيب؟؟
عموما الشعر مع مرور الوقت يشوبه الكذب فبما أنك ادرجتي الموضوع مع سياقه التاريخي فأننا نلاحظ ان الشعر العربي بصفة عامة يفقد صدقه مع الزمن
حيث يلاحظ على الشعر الجاهلي العاطفة الجياشة والترابط بين القول
والبيئة المعاشة باختلاف نوع الغرض الشعري غزل كان او رثاء او مدح
أو وصف يعتبر المؤرخون المهتمون بالادب العربي الشعر الجاهلي
اصدق وانقى حيث أن الغرض منه هو اظهار الحقائق رغم انه احيانا يكون مشابا
بنوع من المبالغة. لكن يبقى دون هدف اني حيث أن المدح يقتصر على فرسان العشيرة ورجالها والغزل يعتبر محرم البوح به واعلانه والوصف عند العرب الجاهليين هو عبارة عن سرد الحياة اليومية لهم وابراز مشاق البيئة العربية.
ومع دخول عصر الاسلام بقي تداول الشعر الجاهلي لكن مركزه
تراجع لما تفرضه التعاليم الاسلامية من احكام وقواعد وظهر أكثر الشعر الحماسي والملحمي والذي يعتبر صادقا ومرد ذلك للغرض من طرحه وهو
الدفاع عن الدين الجديد وبوصول العصرين الاموي والعباسي بدأ صدق الشعر
بالزوال حيث غلبت عليه النزعة المادية حيث انه صار موردا للزرق والكسب إلى ان وصل إلى العصر الحديث الذي صار فيه الشعر يحضر ويصحح ويطبع وهنا تخلى عن عفويته بالطرح وهذا ما يعبره المؤرخون خسارة للشعر العربي نتيجة ضعف الالمام بالحرف العربي عكس الشعر الجاهلي.
اما عن تحديدك للغزل وذكر المرأة فأنه يساير نفس السير حيث أنه انتقل
من شعر غزل بمرأة بين الشاعر ونفسه أو بينه وبين المقربين فقط له لحرمته ومنع البوح به إلى عصر كتابته على المجلات والصحف ودوس هذا الكلام بالارجل بعد الانتهاء من تصفحه
ولهذا نجد انه ورغم مرور قرون الشعر الجاعلي ارقى وذا صدى اليوم أكثر منه مما ينظم ما يعتبره اصحابه شعرا في هذا الزمان.

ألا يا لفظا بالامس كنت عما بالقلب ناطقا
واليوم صرت كاذبا وماعدت القاك صادقا

تقبلوا مروري مع احتراماتي لكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هــــــــل يكـــــــــــذب الشعراااااء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الفرسان :: اسرة الفرسان للشعر و الرويات :: الشعر والخواطر-
انتقل الى: